أختر مودك :

العودة   مواقع الحوار التونسية > الحوار الإسلامي > الحوار الإسلامي العام .

الحوار الإسلامي العام . المنتدى الخاص بمواضيع ديننا الحنيف ،على مذهب أهل السنة.

 
قديم 23-12-2010, 16:24   رقم المشاركة : ( 1 (المشاركة) )

الصورة الرمزية فارس الإسلام

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4928
تـاريخ التسجيـل : Dec 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 94 [+]
آخــر تواجــــــــد : 29-06-2011(10:51)
عدد الـــنقــــــاط : 8260
قوة التـرشيــــح : فارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترف

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

فارس الإسلام غير متواجد حالياً

-9587- ما الحكمة من تحريم الإختلاط ؟؟

قد يقول قائل :انا لا افهم لماذا حرم الاسلام الاختلاط فانا بعقلي النضيف و الواعي من المستحيل ان اقع في الفواحش و لا يكفي ذلك و يحرم علي النضر؟؟
هذا الدين يعيق تقدمنا و تحررنا ؟

كيف نجيب هذا الشخص ؟

نشرت جريدة Daily Mail مقالة حول ضرورة فصل الأولاد عن بعضهم في التعليم الابتدائي، فبعد سنوات طويلة ونداءات عريضة حول ضرورة المساواة بين الذكر والأنثى والله تعالى يقول (وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى) [آل عمران: 36]. عادوا إلى منهج القرآن بعد أن أيقنوا أن الذكر لا يشبه الأنثى في شيء.

الطريقة التي يعالج بها المعلومات مختلفة عند الجنسين، وقد وجدوا أيضاً أن تركيز الطفل يكون أكبر عندما يوضع مع أطفال من جنسه، أي الأطفال الذكور في صف والأطفال الإناث في صف آخر، وهكذا يكون أداؤهم أفضل علمياً.

قام الدكتور Leonard Sax بتأليف كتاب حول هذا الموضوع محاولاً أن يثبت أن التعليم المختلط لا جدوى منه، وأنه يخفض الروح التنافسية ويقلل فرص الإبداع، وأنه من الضروري أن يتم الفصل بين الجنسين منذ المرحلة الأولى قبل المدرسة أي من عمر خمس سنوات. لأن سرعة التعلم تختلف بين الجنسين، وسرعة نضوج كل منهما تختلف أيضاً.

وهناك الكثير من الدراسات تؤكد أن فصل الجنسين هو العمل المثالي في التربية، سواء في التعليم أو في النوم أو في الحياة بشكل عام، لأن دماغ الذكر يعمل بطريقة تختلف عن دماغ الأنثى، وهنا يا أحبتي نتذكر تعاليم ديننا الحنيف الذي أوصى بضرورة فصل الجنسين عن بعضهما في التعليم وفي النوم، يقول صلى الله عليه وسلم (وفرِّقوا بينهم في المضاجع).

إن الإسلام لا يقف عند هذا الحد بل يأمرنا أن نغض البصر عن الجنس الآخر، لأن هذا أزكى لنا، يقول تعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) [النور: 30]، وأنا أنصح إخوتي من الشباب أن يقرأوا هذه الآية كلما تعرضوا لمشاهدة ما حرم الله في هذا العصر المليء بالمنكرات، فإن تلاوتها تُعطيك حلاوة تجدها في قلبك.

إن الذي يتابع جديد الأخبار العلمية يلاحظ أن الباحثين يطلقون الصيحات للابتعاد عن شرب الخمر، يطلقون النداءات لتجنب الإسراف في الطعام والشراب، ونداءات أخرى تؤكد على ضرورة أن يطهر الإنسان نفسه باستمرار لدرء خطر الفيروسات، إن علماء الغرب ينادون بضرورة أن تلبس المرأة لباساً محتشماً بعدما رأوا النسب المرعبة لجرائم الاغتصاب، ... والسؤال: أليس هذا ما جاء به الإسلام قبل أربعة عشر قرناً؟ يقول تعالى: (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [آل عمران: 85].

فلم يكتف الرسول الرحيم عليه الصلاة والسلام بتحريم الزنا، بل حرّم الأشياء التي تؤدي إلى الزنا، أي عالج المرض من جذوره. وربما يكون أول مراحل الفاحشة هو الاختلاط غير المشروع. ولذلك قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: (لا يخلونَّ أحدكم بامرأة إلا مع ذي محرم) [رواه البخاري ومسلم]. في هذا النهي النبوي أسرار علمية لم تكتشف إلا حديثاً عندما كثر الاختلاط بين الرجال والنساء وبدأت نتائج هذا المرض بالظهور فوراً.

ففي المقام الأول إن الاختلاط المحرم بين الرجل والمرأة يثير في النفس الغرائز الجنسية. وعندما تتراكم التأثيرات النفسية والانفعالات التي تتولد كنتيجة لرؤية الجنس الآخر والحديث معه وفي حال عدم وجود ضوابط أخلاقية ودينية فإن النتيجة ستكون إنشاء علاقات جنسية محرمة. وكما نعلم هذه العلاقات قد تؤدي إلى أمراض خطيرة مثل الإيدز وغيره من الأمراض الجنسية.

وقد أكد العلماء أنه عندما تتحرك عواطف الإنسان باتجاه الجنس الآخر فإن مادة يتم إفرازها في جسده حيث تتحرك هذه المادة إلى الدماغ وتسبب نوعاً من التخدير الذي يعجز معه هذا الإنسان عن التفكير الصحيح فتكون قراراته تحتوي على نسبة من الخطأ.

في أمريكا يولد كل عام مليون طفل من جرائم الزنا ، وبالمقابل تتم عمليات إجهاض عددها يفوق المليون عملية وذلك كل سنة. وهنالك الكثير من النتائج السيئة على كلا الجنسين من جراء إباحة اختلاطهما بصورة غير مشروعة تثير الغرائز والعواطف وتغوص بالإنسان إلى مستنقعات الرذيلة.

لذلك فقد جاء الهدي النبوي الشريف قبل أربعة عشر قرناً ليحرم خلوة الرجل بالمرأة، فيقول: (لا يخلون أحدكم بامرأة فإن الشيطان ثالثهما) [رواه أحمد ]. وعندما حرَّم النبي الكريم الخلوة والاختلاط إنما قضى على الإيدز ومشتقاته من أمراض مميتة نهائياً! فهل نتبع هذا الهدي النبوي الشريف؟

اضافة الي ذلك
بدأ الانحطاط الأخلاقي بالانتشار في أجزاء مختلفة من أنحاء العالم، ومنها الدول الإسلامية بسبب كثرة الأموال والجاريات والغواني ومجالس اللهو الطرب والخمر. وقد كانت أماكن كثيرة من العالم تعجّ بالفساد والفاحشة.
سجل لمشاهدة الروابط
بعض آثار الطاعون الأسود الذي فاجأ البشر مرات عديدة وقتل مئات الملايين من الناس بسرعة مرعبة. المصدر سجل لمشاهدة الروابط



وفي القرن الرابع عشر في عام 1347 بدأ مرض جديد لم يكن منتشراً من قبل هو مرض الطاعون، بدأ بالانتشار في جنوب آسيا والصين وقتل أكثر من 75 مليون شخص وانتقل إلى أوربا، وقتل وقتها ثلثي سكان أوربا، وسمي بالموت الأسود [1].
ومع بداية عصر النهضة في أوربا بدأت ظاهرة الفساد الأخلاقي بالتفشي أكثر فأكثر، وبدأ الناس في دول الغرب يجاهرون بالمعاصي بشكل غير مسبوق، وكان ذلك في القرن السابع عشر الميلادي. ولذلك وبسبب كثرة الزنا والشذوذ الجنسي بدأ مرض الطاعون بالانتشار في مختلف أنحاء أوربا.
وبالطبع لا يمكن مقارنة ذلك العصر بما تعيشه اليوم أوربا من فساد أخلاقي، ولكن بدايات تفشي الفواحش بدأت مع القرن السابع عشر بسبب توافر أماكن خاصة للدعارة وانتشارها في أنحاء متفرقة من أوربا.
لقد كان هذا المرض إنذاراً إلهياً مرعباً، فقد أحدث خللاً كبيراً في حياة البشر، وفوضى لم يسبق لها مثيل من قبل.

كيف بدأت القصة؟؟

سجل لمشاهدة الروابط
جرثومة الطاعون Yersinia pestis التي قتلت أكثر من ثلثي سكان الصين والهند وأوربا خلال زمن قصير وبشكل مفاجئ. المصدر Bubonic plague, سجل لمشاهدة الروابط


يؤكد العديد من علماء الغرب أنفسهم أن انتشار مرض الطاعون والذي حصد أكثر من عشرين مليون إنسان خلال أسابيع قليلة، يؤكدون أن هذا المرض إنما هو عقاب من الله بسبب فساد الأخلاق وتفشي الفواحش، ونؤكد عزيزي القارئ أن هذا كلامهم أنفسهم [1].
ويسبب الطاعون ألماً شديداً وحمى وورماً في الغدد اللمفاوية، ويسبب هذا المرض بقعاً حمراء على الجلد ثم تتجول إلى بقع سوداء مخيفة. ويشعر مريض الطاعون بالصداع والبرد في الأطراف، وتسرع في ضربات القلب، ثم يحدث نزيف تحت جلدي، ويسبب لطخات على الجلد، ثم يبدأ الجهاز العصبي بالانهيار، وتبدأ بعد ذلك الاضطرابات العصبية الغريبة والتي يتمايل منها المريض وكأنه يرقص رقصة الموت! وخلال عدة أيام يكون الجلد قد اسود وفارق المريض الحياة.
إحصائيات مرعبة
نقدم من خلال هذا الجدول إحصائية بسيطة لنسبة الذين ماتوا بالطاعون في أوربا فقط، ونلاحظ أن الطاعون الذي ضرب أوربا عام 1630 قد حصد بحدود 69 % من سكان أوربا، وهي أعلى نسبة للموت في التاريخ [2]!


سجل لمشاهدة الروابط


ويؤكد الباحثون حديثاً بأن هذا المرض كان يظهر بشكل مفاجئ ثم يختفي. ولم يختفي هذا المرض إلا في القرن التاسع عشر، وفي القرن العشرين عادت الكثير من الأمراض التي ظهرت بسبب تفشي الفواحش من جديد.
وربما يكون أشهرها مرض الإيدز الذي يقتل ملايين الأشخاص في المناطق الأكثر فساداً في العالم. إذن يمكننا أن نستنتج حقيقة تاريخية وطبية وهي أنه بدأ مرض الطاعون بالتفشي لقرون عدة، ثم بدأت بعده أمراضاً لم تكن معروفة من قبل مثل الإيدز وغيره من الأمراض التي ارتبطت بالفواحش مثل الزنا والشذوذ الجنسي.
والسؤال: هل من حديث نبوي يتنبأ بهذه الحقائق؟

المعجزة النبوية
يقول صلى الله عليه وسلم: (لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا) [رواه ابن ماجه]. إن هذا الحديث يمثل معجزة نبوية حيث يتحدث بوضوح عن مرض الطاعون، ثم عن أمراض وأوجاع لم تكن معروفة من قبل، وهذا هو مرض الإيدز خير شاهد على ذلك.
لقد ربط البيان النبوي بين ظهور الفاحشة والإعلان بها، وبين الطاعون والأمراض التي لم تكن في الأمم السابقة، ومن خلال المعلومات التي رأيناها نستنتج أن ظهور الطاعون أولاً ثم الأمراض الجديدة التي لم تكن معروفة من قبل، يرتبط بكثرة الفواحش.
ولا نملك إلا أن ندعو بأكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: (اللهم قنا عذابك يوم تبعث عبادك).

تخبر الأمم المتحدة بأن هنالك في العالم 14 ألف شخص يُصابون بالإيدز وذلك كل يوم!!! ونصف هذا العدد من النساء، ومن هؤلاء 2000 طفل وطفلة! ونحن نقول كل يوم، فتأمل هذه الأعداد الضخمة. إن الخسارات التي سيسببها هذا المرض في عام 2008 هي 22 بليون دولار! لقد حصد الإيدز حتى اليوم (منذ 1980 وحتى نهاية 2005) أكثر من 27 مليون إنسان منهم رجال ونساء وأطفال، وفي عام 2005 فقط فقد أكثر من 3 ملايين شخص حياتهم، وهنالك أكثر من 40 مليون شخص يعيشون مع هذا الفيروس وسوف يموتون عاجلاً أم آجلاً.

سجل لمشاهدة الروابط
صورة لبعض نتائج الإيدز وهي التقرحات الجلدية السرطانية التي تفتك بصاحبها.هذا الفيروس يفقد الجسم مناعته ويفقده القدرة على مواجهة الأمراض


فهل هناك حل افضل لحماية انفسنا من هذه الامراض من الحلول التي قدمها لنا ديننا؟؟ هل صحيح ان هذه المخاطر يمكن تجاوزها بالتفكير الصائب و عدم النظر للمرأة كجسد ؟
فالوقاية خير من العلاج
توقيع » فارس الإسلام
لا تكفي الكلمات لوصف هذه التلاوة


 
قديم 24-12-2010, 15:17   رقم المشاركة : ( 2 (المشاركة) )

الصورة الرمزية افنان

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4978
تـاريخ التسجيـل : Dec 2010
العــــــــمـــــــــر : 36
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 7 [+]
آخــر تواجــــــــد : 27-12-2010(10:56)
عدد الـــنقــــــاط : 1010
قوة التـرشيــــح : افنان مبدع محترفافنان مبدع محترفافنان مبدع محترفافنان مبدع محترفافنان مبدع محترفافنان مبدع محترفافنان مبدع محترفافنان مبدع محترف

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

افنان غير متواجد حالياً

نعم الحل امامنا و خير الدنيا والاخرة هو قرآننا وديننا وسنة حبيبنا عليه الصلاة والسلام

"الايعلم من خلق وهو اللطيف الخبير"

لكن هي قلوب قست وابصار عمت فزاغت عن الطريق ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

اللهم ردنا اليك ردا جميلا ولا تتوفنا الا وانت راض عنا برحمتك يا ارحم الراحمين
توقيع » افنان
من يعيش لنفسه يعيش صغيرا ويموت صغيرا..
ومن يعيش للناس يعيش كبير ويموت كبيرا..

 
قديم 24-12-2010, 16:33   رقم المشاركة : ( 3 (المشاركة) )

الصورة الرمزية فارس الإسلام

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4928
تـاريخ التسجيـل : Dec 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 94 [+]
آخــر تواجــــــــد : 29-06-2011(10:51)
عدد الـــنقــــــاط : 8260
قوة التـرشيــــح : فارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترففارس الإسلام مبدع محترف

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

فارس الإسلام غير متواجد حالياً

اللهم آمين
بارك الله فيك علي مرورك و جزاك الله عنا خير الجزاء
و نسأل الله الثبات علي دينه

توقيع » فارس الإسلام
لا تكفي الكلمات لوصف هذه التلاوة


 
 

مواقع النشر (المفضلة)




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هي الحكمة من حد الردة؟ أبو عبد الرحمن الحوار للعــــقــــيــــــــدة 0 30-03-2010 06:14
اتباع الصراط في الرد على دعاة الإختلاط أبو حذيفة التونسي الحوار الإسلامي العام . 2 06-01-2010 06:40
تحريم الاستماع للموسيقى أمة المُجيب الحوار الإسلامي العام . 10 17-12-2008 14:56
سبب تحريم لبس الذهب للرجال ومعلومات أخرى خطيرة marmoura الحوار الإسلامي العام . 2 03-11-2008 12:50
أدلة تحريم الغناء و الاستماع له asma2008 الحوار الإسلامي العام . 12 30-03-2008 12:13


الساعة الآن 10:59


تصحيح تعريب Powered by vBulletin® Copyright ©2016 - 2020 
جميع الحقوق محفوظة لمواقع الحوار التونسية
جميع الحقوق محفوظة لـ مواقع الحوار التونسية 2014 - 2015

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2