العودة   مواقع الحوار التونسية > الحوار الإسلامي > الحوار الإسلامي العام . > الحوار لتفسير القرآن .

الحوار لتفسير القرآن . لتفسير آيات القرآن الكريم



الإهداءات

 
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم منذ /12-11-2009, 05:19   #1 (المشاركة)

 
الصورة الرمزية أبو عبد الرحمن
مشرف سابق بالمنتديات الإسلامية

أبو عبد الرحمن غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : Sep 2009
 المشاركات : 1,291
 بلدك : tunisia
 النقاط : أبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترف
 تقييم المستوى : 78545

شكرا: 3,064
مشكور 3,534 مرات في 1,100 مشاركات
ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت


ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت
(النحل 36)

قال الإمام الشنقيطي رحمه الله في أضواء البيان:

قوله تعالى :
ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت ،


ذكر - جل وعلا - في هذه الآية الكريمة : أنه بعث في كل أمة رسولا بعبادة الله وحده ، واجتناب عبادة ما سواه .

وهذا هو معنى " لا إله إلا الله " ;
لأنها مركبة من نفي وإثبات ،
فنفيها هو خلع جميع المعبودات غير الله تعالى في جميع أنواع العبادات ،
وإثباتها هو إفراده - جل وعلا - بجميع أنواع العبادات بإخلاص ، على الوجه الذي شرعه على ألسنة رسله - عليهم صلوات الله وسلامه - .

وأوضح هذا المعنى كثيرا في القرآن عن طريق العموم والخصوص .

فمن النصوص الدالة عليه مع عمومها
قوله تعالى : وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون [ 21 \ 25 ] ،
وقوله : واسأل من أرسلنا من قبلك من رسلنا أجعلنا من دون الرحمن آلهة يعبدون [ 43 \ 45 ] ،
ونحو ذلك من الآيات .

ومن النصوص الدالة عليه مع الخصوص في إفراد الأنبياء وأممهم
قوله تعالى :لقد أرسلنا نوحا إلى قومه فقال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره [ 7 \ 59 ] ،
وقوله تعالى : وإلى عاد أخاهم هودا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره [ 7 \ 65 ] ،
وقوله تعالى : وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره [ 7 \ 73 ] ،
وقوله : وإلى مدين أخاهم شعيبا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره [ 7 \ 85 ] ،
إلى غير ذلك من الآيات .

واعلم أن كل ما عبد من دون الله ، فهو طاغوت ،
ولا تنفع عبادة الله إلا بشرط اجتناب عبادة ما سواه ;
كما بينه تعالى بقوله : فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقداستمسك بالعروة الوثقى [ 2 \ 265 ] ،
وقوله : وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون [ 12 \ 106 ] ،
إلى غير ذلك من الآيات .

http://www.islamweb.net/newlibrary/d..._no=48&ID=2039








توقيع : أبو عبد الرحمن


أول خطوة في طريقك لطلب العلم الشرعي
ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما ، سهل الله له به طريقا إلى الجنة

التعديل الأخير تم بواسطة : أبو عبد الرحمن بتاريخ 12-11-2009 الساعة 05:24
 
2 أعضاء يقولون شكرا ل أبو عبد الرحمن على هذه المشاركة :
أمة الكريم  (27-02-2010), محب القرأن  (07-03-2010)
قديم منذ /27-02-2010, 18:51   #2 (المشاركة)

 
الصورة الرمزية أبو عبد الرحمن
مشرف سابق بالمنتديات الإسلامية

أبو عبد الرحمن غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : Sep 2009
 المشاركات : 1,291
 بلدك : tunisia
 النقاط : أبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترفأبو عبد الرحمن مبدع محترف
 تقييم المستوى : 78545

شكرا: 3,064
مشكور 3,534 مرات في 1,100 مشاركات


قال خالد بن عبد الله المصلح في شرح الأصول الثلاثة:

[قال ابن القيم رحمه الله: معنى الطاغوت: ما تجاوز به العبد حده من معبود، أو متبوع، أو مطاع].
هذا تعريف الطاغوت اصطلاحاً، وهو أحد ما قيل في تعريف الطاغوت، والطاغوت في الأصل مشتق من الطغيان.
والطغيان: هو مجاوزة الحد في كل شيء، وأصله (طغيوت) على وزن (فَعَلوت)، فقدمت الياء فصار (طيغوت)، وقلبت الياء ألفاً فصار طاغوت على وزن (فلعوت)، وهذا من حيث الاشتقاق،
أما من حيث المعنى الاصطلاحي فإن الطاغوت فسر في كلام السلف بمعانٍ عديدة،
ولم يرد في كتاب الله عز وجل إلا ذمّه والأمر بالكفر به، وقد جمعت هذه التفاسير بما قاله ابن القيم رحمه الله في معنى الطاغوت، حيث قال: (الطاغوت هو كل ما تجاوز به العبد حده من معبود، أو متبوع، أو مطاع).
فقوله: (من) هذه بيانية لما يقع فيه التجاوز، سواءٌ أكان التجاوز في عبادةٍ بصرفها إلى غير الله، أم في غير ذلك.
(أو متبوعٍ) باتباعه على ضلالة.
(أو مطاعٍ) بطاعته فيما لا يجوز طاعته فيه.

وقد عرّفه جماعة من العلماء بتعاريف أخر، فقال شيخ الإسلام رحمه الله في تعريفه: (الطاغوت اسم جنس لما عبد من دون الله)، وقال في موضع آخر: (الطاغوت اسم يطلق على كل ذي طغيان)، وعرّفه أيضاً في موضع آخر فقال: (الطاغوت اسم جنس يدخل فيه الشيطان، والكاهن، والوثن، والدرهم والدينار).

وأجمع ما قيل في تعريف الطاغوت أنه اسم جنس لما يعبد من دون الله، ولمن دعا الناس إلى ضلالة، سواءٌ أكان هذا الداعي من الشياطين أم من الإنس.
انتهى.


وقال ابن القيم رحمه الله:
وهذه طواغيت العالم إذا نظرت إليها وجدت الأرض مملوءة من هذه الطواغيت، ولا يخلو الإنسان الذي يترك شرع الله وعبادة الله واتباع الرسول صلى الله عليه وسلم من أن يكون عابداً لهذا الطاغوت. (من شرح فتح المجيد)








توقيع : أبو عبد الرحمن


أول خطوة في طريقك لطلب العلم الشرعي
ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما ، سهل الله له به طريقا إلى الجنة
 
2 أعضاء يقولون شكرا ل أبو عبد الرحمن على هذه المشاركة :
أمة الكريم  (27-02-2010), محب القرأن  (07-03-2010)
قديم منذ /07-03-2010, 19:22   #3 (المشاركة)

 
الصورة الرمزية محب القرأن
حواري(ة)

محب القرأن غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : Oct 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : tunisia
 المشاركات : 955
 بلدك : tunisia
 النقاط : محب القرأن مبدع محترفمحب القرأن مبدع محترفمحب القرأن مبدع محترفمحب القرأن مبدع محترفمحب القرأن مبدع محترفمحب القرأن مبدع محترفمحب القرأن مبدع محترفمحب القرأن مبدع محترفمحب القرأن مبدع محترفمحب القرأن مبدع محترفمحب القرأن مبدع محترف
 تقييم المستوى : 62172

شكرا: 4,299
مشكور 2,610 مرات في 838 مشاركات

الطاغوت مشتق من الطغيان ، والطغيان مجاوزة الحد.
واصطلاحا أحسن ما قيل في تعريفه ما ذكره ابن القيم _ء رحمه الله _ أنه "كل ما تجاوز به العبد حده من معبود، أو متبوع ، أو مطاع".

الطواغيت كثيرة ورؤسهم خمسة:

1_ إبليس لعنه الله.
2_ من عبد وهو راض.
3_ من دعا الناس إلى عبادة نفسه.
4_ من أدعى شيئا من علم الغيب.
5_ من حكم بغير ما أنزل الله.


من شرح الشيخ ابن العثيمين -رحمه الله-









توقيع : محب القرأن
اللهم إنا نسألك الإخلاص في القول و العمل

مافيه صوتن يخفف عني احزاني
الا ابن شريم لأأأأأم المصليني


نسأل الله جل وعلا بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يصلح أحوال المسلمين وأن يجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته فإنهم أهل الله لإقبالهم على صفة من صفاته وخاصته لأنهم عظموا ما عظم و أقبلوا على كتابه أسأل الله جل وعلا أن يجعلنا ممن تعلم القرآن وعلمه
نسأل الله أن يرزقنا التأثر بالقرآن، والعمل به، وتلاوته أناء الليل وأطراف النهار.
 
 

مواقع النشر

العبارات الدلالية
أمة, اعبدوا, الطاغوت, الله, بعثنا, رسولا, واجتنبوا, ولقد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عظمة الله جل في علاه - محاضرة رائعة جدا جدا - لفضيلة الشيخ الدكتورعائض بن عبد الله ال matx3 الحوار للصوتيات و المرئيات الإسلامية . 0 04-01-2010 07:11
أقوال المنصفين في رسول الله ((محمـــــد))صلى الله عليه وسلم أم عبد الرحمن السيرة النبوية الشريفة 1 03-10-2009 22:48
التوازن النفسي والسلوكي لرسول الله صلى الله عليه وسلم rihab45 الحوار الإسلامي العام . 0 22-06-2009 22:10
رجل ابكى رسول الله صلى الله عليه وسلم و انزل جبريل مرتين oussif_1 الحوار الإسلامي العام . 4 26-05-2008 22:31



بحث عن:


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 04:20.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمواقع الحوار التونسية

a.d - i.s.s.w