العودة   مواقع الحوار التونسية > الحوار التعليمي > حوار البكالوريا > شعبة آداب



الإهداءات

رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم منذ /11-07-2008, 00:29   #1 (المشاركة)

 
الصورة الرمزية Soussou
مشرفة سابقة

Soussou غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 المشاركات : 435
 بلدك : tunisia
 النقاط : Soussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترف
 تقييم المستوى : 1758

شكرا: 0
مشكور 19 مرات في 17 مشاركات
موضوع فلسفة

أنقل اليكم موضوع فلسفة-باكالوريا اداب نظام جديد- لتلميد تحصل على 18/20 وهو أعلى عدد حصل عليه تلميذ آداب نظام جديد دورة جوان 2008
الموضوع : إن الاختلاف لا يهددني وإنما يثريني " ما رأيك ؟

التحرير :
إن التصور القائل باكتمال الإنسان الفرد في اكتفائه بانيته الضيقة وانغلاقه على هويته الشخصية ضل دائما تصورا ناميا بموازاة موقف ثان يرى أن إنسانية الإنسان كل إنسانيته تولد في رحم الاختلاف وبه تزدهر ويشتد عودها .


بل إن هذا التصور الأخير ليذهب إلى حد إعلان القول بتهافت المواقف التي تنبذ التنوع الإنساني بتعلة صون ذوات أصحابها ومريديها وتنغلق على أنفسها مستشعرة خطرا يتربص بها ليرديها إن هي انفتحت على عالم الغير والأشياء من حولها
من هنا علا صوت الفلاسفة محبي الحكمة والإنساني في الإنسان ليجاهر بالدعوة إلى انفتاحية الذوات على بعضها انفتاحا قوامه الاعتراف المتبادل والعيش المشترك والتسامح والتواصل الفعال بغية إثراء الذات وتنميتها إذ أن " الاختلاف لا يهددني وإنما يثريني "
فما هو الاختلاف :أيكون محرقة عالمية تستهدف إذابة الذوات وإقصاء الهويات أم انه أفق أنساني رحب يضم تحت جناحه فسيفساء البشرية المزدهرة في تنوعها وتمايزها ؟وإذا ما أقررنا بكون الاختلاف لبنة إثراء الذات لا إفقارها فكيف نفهم هذا الوصال بين الانية والغيرية وبين الهوية الشخصية والهويات المختلفة عنها ؟ إي مشروع أنساني ذاك الذي يضمن هذا اللقاء ويحقق وحدة إنسانية تتضمن تنوعا ؟ ثم أليس في الاندفاع نحو الانفتاح على الأخر المختلف عني إيذانا بإقصائي وسحب السيطرة مني ؟ كيف ننجح في خلق إنسانية إنسان تجهض كل محاولة إقصاء وتؤسس لانية كونية ؟
إن هذا الموضوع ليستمد راهنيته من واقع العصر الذي تكثفت فيه الخطابات الداعية إلى تلاقح الثقافات وتعارفها وتعدد المؤتمرات والمنتديات حول العالم يجمعها ملف الاختلاف البشري ووحدة الإنسان فيكون رهان مقاربتنا هذه بذلك الكشف عن حقيقة الأثر الذي يخلفه الاختلاف على انية الإنسان وهويته والعمل على خلق فضاء تتجسد فيه "الوحدة في تنوعها ".
لعله من العسير مجابهة موضوع كهذا مع كل محاولة للتملص من مواجهة المفاهيم المكونة له والكشف عن مسلماته الضمنية .
فالموضوع – على صيغته التقريرية –يثير في القارئ غير المتمحص توترا شديدا مبعثه التزاوج المربك بين أسلوبي النفي " لا" والتأكيد " وإنما " بحيث يعمل الموضوع على نفي فعل ما وتوكيد أخر ... والمفهوم المركزي في هذه المقاربة يتمثل في "الاختلاف " الذي يعني فيما يعنيه التنوع والتمايز وكل الخصائص التي بفضلها نميز بين الشيء والشيء.
ثم لدينا فعلا " يهددني " و" يثريني " حيث يفيد أولها وجود خطر يحدق بشيء ما فيما يحيل الثاني على الاغناء والإفادة والتنمية .
إما ما نلاحظه في كلي الفعلين فهو حضور ضمير المتكلم الفرد مما يشرع لنا القول بان الموضوع نص المقاربة إنما يستهدف علاقة الاختلاف بالانية ومن ثمة كل ما يفيده هذا المفهوم من جملة الخصائص المميزة للفرد والمكونة لهويته الشخصية..
ولعل هذا المفهوم الأخير يقودنا إلى إحدى المسلمات التي يستبطنها نص الموضوع وهي ملازمة " الأنا "لأقوال الإنسان وأفعاله ومن ثمة حرصه على صونها وحفظها ..كما يسلم الموضوع ضمنيا بتكثف الحيرة إزاء مسالة الاختلاف بين الإنسان والإنسان وبوجود فعل معين للتنوع على الأنا بل إننا نستشف كذلك تسليما بوجود موقف ما يعلن بان في الاختلاف تهديدا للانية وخطرا على الهوية الشخصية ليفترض الموضوع بذلك أن التهديد والإثراء لا يلتقيان معا..بل لا يحضر احدهما إلا في غياب الأخر...
يبدو القول بغياب وجه التهديد في الاختلاف وجيها من جهة كونه واقعا اعتادته الإنسانية عبر تاريخها مع أن مقاربتنا لا تروم الانزلاق نحو دراسة تاريخ الإنسان بقدر ما تهدف إلى بيان كونه تاريخا قوامه الأساسي الاختلاف فاني لهذا الأخير أن يهدد الإنسان وهو له بمنزلة الخالق من مخلوقه؟ إنا إذا ما ذهبنا في اتجاه ادانة الاختلاف لوقعنا في خلف منطقي وتناقض صارخ : أليس قدر الوجود الإنساني أن تحكمه الثنائيات وأبرزها ثنائية الخلق الأول ادم وحواء ؟
إن الاختلاف بين الناس إذن ليس مصدر تهديد بقدر ما هو مصدر إثراء واغناء فكيف نفهم اغتناء "الانية بالتنوع"؟ إن وجود الاختلاف بين البشر يؤشر على حاجة كل إنسان في ذاته إلى آخر ينفتح عليه فيغنم منه ما به يثري نفسه.حيث يؤكد ادغار موران على كون " الحاجة إلى الآخر ضرورية إذ تشهد بعدم اكتمال الأنا " ذلك أن الانية أيا كان ما تتمتع به من خاصيات وقيم ومبادئ وثقافة شخصية تبقى دائما فقيرة بذاتها غنية بغيرها مدعوة إلى معانقة عالم الذوات والأشياء من حولها لتفتح منه ما به تسد نقصها وتقترب من الكمال بل تقترب من ذاتها أكثر أفلم يعلن برجيه " إن الأخر كلما كان مختلفا عني استطاع مساعدتي على إن أكون إنا "؟.
تلك هي المفارقة العجيبة بين ما يفترض في الانية من تمسك بمقوماتها الشخصية وما يستوجبه تواصل وجودها من انفتاح على الغير المختلف ..حتى لكان وجود الأنا هو رهين وجود "الأنا الذي ليس إنا "لتكون علاقة الفرد بالمجموعة البشرية قاطبة أشبه ما يكون بعلاقة قطرة الماء بالبحر لا تهرب منه إلا إليه لان فيه حياتها وهنا يستوقفنا قول المهاتما غاندي " والذي انزله كتابه " كل البشر إخوة " : " إن قطرة الماء تشارك في عظمة المحيط حتى وان لم تكن تعي ذلك لكن بمجرد أن ترغب في الانفصال تجف تماما ".
...








توقيع : Soussou

  رد مع اقتباس
الاعضاء الذين شكروا Soussou على هذه المشاركة:
cornilia  (08-01-2012)
قديم منذ /11-07-2008, 00:31   #2 (المشاركة)

 
الصورة الرمزية Soussou
مشرفة سابقة

Soussou غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 المشاركات : 435
 بلدك : tunisia
 النقاط : Soussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترف
 تقييم المستوى : 1758

شكرا: 0
مشكور 19 مرات في 17 مشاركات

ولا شك في أن مفهوم الانية الذي يفيد جوهر الشئ وكينونته لينفتح على مفهوم آخر أوسع واشمل هو الهوية بما هي مجمل الخصائص التي بفضلها يكون الشيء هوهو ويتميز على الآخر .
إن الاختلاف يثري الهوية الخاصة بالفرد ويغنيها وهو ما يؤمنه تلاقح الثقافات وحوار الحضارات فلا يخفى انه إذا ما اختار الإنسان الانغلاق على خصوصياته والتقوقع حول هويته متجنبا كل ماهو مختلف عنه لم يتجاوز ركب الحضارة الإنسانية فحسب بل إن هويته ذاتها تكون قد ذبلت وفقدت مقوماتها الأساسية وماتت ولنا في تجربة الانغلاق العربية إبان النكبة خير دليل على سوء عاقبة كل من يلتف بزي الماضي ويدفن رأسه في التراب كالنعام حتى لا يواجه الأخر المتفوق عليه .وكانت النتيجة أن أدى انغلاق العرب على عروبتهم إلى تجاوز التاريخ لهم وضياع عروبتهم ذاتها لأنهم أهملوا صوت الفلسفة والشعر ولم يلقوا لدعوة " القباني " بالا :" اخرجوا من السرداب ... فالناس يجهلونكم داخلين السرداب...الناس يحسبونكم نوعا من الذئاب ".
في المقابل نجح المشروع الأوروبي في تحقيق الوحدة بين اغلب بلدان القارة بالرغم مما يميزها من اختلاف في اللغة والعرق والدين وما ذاك النجاح إلا نتاج وعي راسخ لدى الرأي العام الأوروبي بان التنوع يحقق وحدة متماسكة وينمي الهوية الشخصية والوطنية ..هذه "الوحدة المركبة " تجد لها صدى في كتاب " إنسانية الإنسانية " لادغار موران ضمن مجموعة "الطريقة " حيث يدعو المؤلف إلى خلق وحدة إنسانية تتضمن تنوعا وضمان تنوع ينخرط في إطار وحدة وهو مشروع أنساني بامتياز يقدم له موران " الايتيقا المركبة " كقوام وعامل تجسيد الأمر الذي ينتفي فيه أي ادعاء بتهديد الاختلاف الذات و يتأكد الإثراء وتتوطد أواصر المحبة بين بني الإنسان .
نخلص مما قيل إذن إلى كون الاختلاف بين الناس عامل ثراء وغنى الانية يصون الهوية ويطورها .
وإذا ما كان الأمر كذلك فان مقاربتنا لا تخلو من عدة مزايا ذلك أن الموضوع هو ملف العصر بامتياز فقد غدت قضية الاختلاف تشغل الناس اليوم وتستأثر باهتمامهم لتكثف الخطابات الداعية إلى نبذ التنوع الإنساني والانخراط في حركة العولمة أي إسقاط كل الحواجز الجغرافية والجمركية والاقتصادية والثقافية لخلق ما يسمى " بالقرية الكونية " الصغيرة ..فنص الموضوع إذن بقدر ما كشف لنا أهمية الاختلاف بالنسبة للوجود الإنساني نبهنا إلى خطورة "الأيادي الوسخة "التي تتلاعب بهذه القيمة النبيلة "و "تؤدلجها " خدمة لمآربها الآثمة إضافة إلى نجاح المقاربة في نقض المواقف الساذجة التي لا ترى في الاختلاف الإنساني سوى التهديد وخطر الموت لتغرس فينا بذلك القدرة على معالجة القضايا الإنسانية من زوايا مختلفة تتعالى عن الأحكام المسبقة وتنتهج الشك دربا لليقين مراهنة على الإنسان وجودا وقيمة .
ولكن هل يعني هذا انه لا توجد لحظات يكون فيها للاختلاف فعل مدمر لذوات ومهدد للخصوصيات ؟ ألا يؤدي الانصهار في المختلف إلى موت " الأنا " وانعدام سيطرتها على ذاتها ؟
انه لا يكون للاختلاف اثر سلبي إلا متى تحول إلى واجهة شرعية " لأفعال أعداء الإنسانية الشنعاء بحيث تسعى القوى العظمى إلى زلزلة الهويات الشخصية والوطنية والقومية وزعزعتها بما تبثه فيها من سموم أفكارها ومعتقداتها وسلوكياتها وتفرض عليها الانفتاح على كل ذلك وقبوله بدعوى أن المختلف نعمة وسبيل إثراء وتقدم ..
لقد أدى تفشي الثقافة الغربية المختلفة عن ثقافة الأنا العربي إلى تفكك النسيج الأخلاقي داخل الكيان العربي واغتصاب الأفكار الغربية للمنظومة القيمية العربية حيث أوقعت الإفراد في سراديب الالتهاء بالموضة واللباس والفن عن مشاغل الوطن وهمومه ولنا أن نستحضر قولة " صامويل هتنتغتون "في مؤلفه "صدام الحضارات " : " إن الثقافة الغربية خطرة على بقية العالم " .حيث لا يجدر أن نغفل إجهاض التجربة الليبرالية الرأسمالية للتجربة الشيوعية الاشتراكية في كمبوديا " خلال حكم "بول بوت " زعيم "الخمير الحمر " حيث ضيقت عليها الخناق وحاصرت اقتصادها ودفعتها الى الانغلاق دفعا مما أدى إلى تقهقرها حتى الموت . فلم يكن الاختلاف بهذا عامل إثراء بل عامل موت وفناء.
ولعل هذا يتجلى أكثر فيما آلت الكثير من المحاولات للانفتاح المطلق وغير المشروط على الهويات والثقافات المغايرة حيث أدى ذلك إلى ضياع الملامح الحقيقية للهويات الفردية والجماعية واكتسابها ملامح جديدة هجينة فضيعة في غربتها .
ومن أمثال ذلك شخصيات عربية عديدة أدارت ظهرها لجذورها وعانقت الانبتات في " بلاد الإفرنج " فلم تحرز سوى ضياع هوياتها الشخصية وضياعها وسط الزحام ..تيه يمكن أن نتحدث عنه بتعبيرتي " عبد الرحمن منيف في شرق المتوسط وجون كازانوف في "السعادة والحضارة " فهو مع الأول " غربة عربية صفراء لنفوس نخرها سوس الانبهار بالأخر " ومع الثاني " ضياع وسط الزحام وغربة داخل الحشد " .
بل إن هذا لينسحب على ثقافات بأسرها انخرطت بكل اندفاع في مسيرة العولمة وانخدعت بخطاباتها أو أنها دفعت دفعا إلى تبنيها والانصهار فيها وهو ما يجلوه لنا واقع البلدان التي خرجت من الاشتراكية حديثا لتجد نفسها في مواجهة تيار رأسمالي قلب عالمها رأسا على عقب وأوقع مجتمعاتها في فقر معنوي ومادي مدقع لا تملك له خلاصا إلا بمزيد الغرق فيه ..
لا ريب إذن من أن علاقة الانية بالاختلاف تحكمها ثنائية الإثراء والإفناء والبناء والنسف على أن هذا لا يجب أن يوقعنا في شباك مقاربة اختزالية تقصر أوجه هذه العلاقة عند حدود "الخير والشر " إذ يمكننا أن نقر بان الاختلاف ليس فقط " لا يهددني بل يثريني " وإنما أيضا " لا يعنيني " وفيما قد يبدو للبعض بان هذا الخيار تملص من المسؤولية وهروب من المواجهة فانه لدى البعض الآخر إما حل أخير لصون الهوية وحفظها وإما خيار دفعت إليه دفعا لكونها غير معنية فعلا بمسالة التنوع ولا تهمها قضية العولمة ومشاغل الكونية .
...








توقيع : Soussou

  رد مع اقتباس
الاعضاء الذين شكروا Soussou على هذه المشاركة:
cornilia  (08-01-2012)
قديم منذ /11-07-2008, 00:32   #3 (المشاركة)

 
الصورة الرمزية Soussou
مشرفة سابقة

Soussou غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 المشاركات : 435
 بلدك : tunisia
 النقاط : Soussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترف
 تقييم المستوى : 1758

شكرا: 0
مشكور 19 مرات في 17 مشاركات

وهذه الفئة التي تمثل ثلث الإنسانية ( الهند والصين ) هي التي يعنيها " ابو يعرب المرزوقي " بقوله " إنها خارج خارطة الصراع " بين الثقافات المختلفة وبأنها نجحت في صون هويتها عبر اللامبالاة " .
ثم أفلا يجب أن ننتبه إلى بساطة الموقف الذي يفصل بين وجهي التهديد والإثراء في الاختلاف ؟إننا متى تمحصنا في دراسة تاريخ الحضارات وجدنا اغلبها قامت في خضم مخاطر أجنبية تتهددها فما كان لقرطاج " مثلا أن تصنع مجدها إلا بفضل التهديد الروماني المحدق بها " وكذلك ليس للفرد الذي يبغي حفظ هويته إلا التنبه إلى الخطر الذي يمثله الأخر بالنسبة إليه ..ولم لا يدخل معه في صراع "الكرامة " حتى يظفر منه بالاعتراف به كذات ويفتك منه أحقيته بالوجود ولا شك في أننا نتحرك هنا في إطار هيغلي بالأساس .
وخلاصة القول إن الفصل بين التهديد والإثراء فصل متهافت لا محالة فكم من ولادة استلزمت إجهاضا بل إن وجودنا ذاته يحكمه جدل الحياة والموت.
أفلا يحق لنا أن نعلن القول بان قران التهديد والإثراء على سنة الاختلاف وحده يحول مشروع "الانية والكونية " من وجود بالقوة إلى وجود بالفعل ؟
عموما تراوحت الأطروحات بخصوص الاختلاف بين متحامل عليه رافض لانفتاح الأنا على غيره وبين منتصر للتنوع الإنساني مؤمن بأفضال الاختلاف في إثراء الذوات وحفظ الهويات الفردية منها والجمعية .
وكيفما تضاربت المواقف وتباينت الخيارات يبقى الاختلاف "الواقعة الإنسانية الأولى " اكسير نجاح الإنسان في تجاوز حدود فردانيته المغلقة نحو عالم الغير من حوله .. فإنسانية الإنسان رهينة هذه المجاوزة المحمومة للانا المتمركزة حول ذاتها إلى معانقة الكثرة وخصب العدد.
فرهاننا الاسمي يبقى على الإنسان وجودا وقيمة حتى لا يتقهقر عن مركزيته في الكون ويرتد حسيرا إلى عالم الاشياء فيعيش " كالأنعام كالحجر " ومهمتنا هي أن نحفظ هذا الوجود ونزكيه ونصونه من كل التهديدات والأخطار لا أن نستسلم للعجز واليأس فيما يقودنا تشاؤم "كلود ليفي شتراوس ": " لقد بدا العالم دون إنسان وسينتهي بدونه "








توقيع : Soussou

  رد مع اقتباس
الاعضاء الذين شكروا Soussou على هذه المشاركة:
cornilia  (08-01-2012)
قديم منذ /11-07-2008, 17:44   #4 (المشاركة)

 
الصورة الرمزية sameh
مديرة المنتديات التعليمية السابقة

sameh غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 العمر : 27
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : tunisie
 المشاركات : 522
 بلدك : tunisia
 النقاط : sameh مبدع محترفsameh مبدع محترفsameh مبدع محترفsameh مبدع محترفsameh مبدع محترفsameh مبدع محترفsameh مبدع محترفsameh مبدع محترفsameh مبدع محترفsameh مبدع محترفsameh مبدع محترف
 تقييم المستوى : 4812

شكرا: 9
مشكور 66 مرات في 45 مشاركات

يعطيك الصحة يا سوسو والله مواضيعك ديما متميزة
مشكورة اختي و مازلنا نستناو في اكثر مشاركات*31*









توقيع : sameh
  رد مع اقتباس
الاعضاء الذين شكروا sameh على هذه المشاركة:
cornilia  (08-01-2012)
قديم منذ /11-07-2008, 19:21   #5 (المشاركة)

 
الصورة الرمزية tchoulako
مشرف سابق

tchoulako غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : May 2008
 العمر : 31
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : قصيبة المديوني
 المشاركات : 651
 بلدك : tunisia
 النقاط : tchoulako مبدع محترفtchoulako مبدع محترفtchoulako مبدع محترفtchoulako مبدع محترفtchoulako مبدع محترفtchoulako مبدع محترفtchoulako مبدع محترفtchoulako مبدع محترفtchoulako مبدع محترفtchoulako مبدع محترفtchoulako مبدع محترف
 تقييم المستوى : 4358

شكرا: 7
مشكور 32 مرات في 28 مشاركات

السلام عليكم.
الله يثيبك يا sousou . والله موضوع تحفون.
خوك scientific لكن نحب الفلسفة و العربية.
يا ريت كل من له اضافة ينورنا.









توقيع : tchoulako

  رد مع اقتباس
الاعضاء الذين شكروا tchoulako على هذه المشاركة:
cornilia  (08-01-2012)
قديم منذ /11-07-2008, 23:07   #6 (المشاركة)

 
الصورة الرمزية Soussou
مشرفة سابقة

Soussou غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 المشاركات : 435
 بلدك : tunisia
 النقاط : Soussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترف
 تقييم المستوى : 1758

شكرا: 0
مشكور 19 مرات في 17 مشاركات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sameh مشاهدة المشاركة
يعطيك الصحة يا سوسو والله مواضيعك ديما متميزة
مشكورة اختي و مازلنا نستناو في اكثر مشاركات*31*
العفو أختي سماح انشاء الله نحاول نجمع مواضيع تهم تلاميد الاداب ( بحكم اختصاصي)
تلاميد البكالوريا اداب للسنة القادمة لن يواجهوا صعوبات مع البرنامج .








توقيع : Soussou

  رد مع اقتباس
الاعضاء الذين شكروا Soussou على هذه المشاركة:
cornilia  (08-01-2012)
قديم منذ /11-07-2008, 23:09   #7 (المشاركة)

 
الصورة الرمزية Soussou
مشرفة سابقة

Soussou غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 المشاركات : 435
 بلدك : tunisia
 النقاط : Soussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترفSoussou مبدع محترف
 تقييم المستوى : 1758

شكرا: 0
مشكور 19 مرات في 17 مشاركات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة tchoulako مشاهدة المشاركة
السلام عليكم.
الله يثيبك يا sousou . والله موضوع تحفون.
خوك scientific لكن نحب الفلسفة و العربية.
يا ريت كل من له اضافة ينورنا.
انشاء الله يا صابر كا ما وجدت مواضيع في ه\ا المستوى أنقلها اليكم








توقيع : Soussou

  رد مع اقتباس
الاعضاء الذين شكروا Soussou على هذه المشاركة:
cornilia  (08-01-2012)
قديم منذ /25-12-2011, 13:03   #8 (المشاركة)

cornilia غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 العمر : 20
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 2
 بلدك : tunisia
 النقاط : cornilia
 تقييم المستوى : 0

شكرا: 10
مشكور 0 مرات في 0 مشاركات

شكرا









توقيع : cornilia
  رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
فلسفة, موضوع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دروس فلسفة Soussou شعبة آداب 1 20-01-2010 14:57
فلسفة اعجبتني قابضة على الجمر الحوار الترفيهي 0 18-12-2008 19:38
موضوع فلسفة Soussou شعبة آداب 4 08-04-2008 15:35
العولمة(فلسفة) Soussou شعبة آداب 0 19-02-2008 16:58
الهوية (فلسفة) Soussou شعبة آداب 0 19-02-2008 16:53



بحث عن:


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 00:38.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمواقع الحوار التونسية

a.d - i.s.s.w